تحمل رواية دان براون الأصل بالعربية

رواية دان براون الأصل

رواية الأصل


مواصفات رواية الأصل:

- المؤلف : دان براون
- الناشر :‎ ‎الدار العربية للعلوم ناشرون
- تاريخ النشر : 3 أكتوبر 2017
- للغة : العربية
- عدد الصفحات :‎464 ‎‎ صفحة.

حول رواية الأصل:

هذه هي الرواية الخامسة للكاتب "دان براون" الأصل التي تضم الأستاذ روبرت لانغدون من جامعة هارفارد.

حاول دان براون في هذه الرواية الإجابة عن أصل الجنس البشري (وليس أصل الكون)، وإلى أين نتّجه نحن البشر، مجيبًا بذلك عن السؤالين الأكثر تداولًا وإثارةً للجدل منذ بدء البشرية وحتى اليوم، وذلك ضمن إطار ديني علمي غلب عليه طابع الخيال العلمي المسلّي. لقد لعب دان براون هذه المرة على الوتر الفاصل بين الإلحاد والإيمان، مع تحيّزه غير المباشر نحو الإلحاد من خلال بطل الرواية الثانوي “إدموند كيرش” نفسه. لذلك، سيلاحظ القارئ العربي بعض الاختلاف في هذه الرواية عن الروايات السابقة من ناحية الموضوع.

روبرت لانغدون، أستاذ هارفارد في علم الرموز والأيقونات الدينية، يصل إلى متحف غوغنهايم العصري في بلباو لحضور إعلان رئيسي -الكشف عن اكتشاف "سيغير وجه العلم إلى الأبد". المضيف هو إدمون كيرش، البالغ من العمر خححممس واربعين سنة، جعلته ابتكارات التكنولوجيا الفائقة المبهرة والتنبؤات الجريئة شخصية عالمية شهيرة. كيرش، الذي كان واحدا من أول طلاب لانغدون في جامعة هارفارد قبل عقدين من الزمن، على وشك الكشف عن اختراق مذهل. . . واحدة من شأنها أن تجيب على اثنين من الأسئلة الأساسية للوجود البشري.

مع بدء الحدث، لانغدون وعدة مئات من الضيوف يجدون أنفسهم أسرا من قبل العرض الأصلي تماما، لانغدون يدرك سيكون أكثر إثارة للجدل بكثير مما كان يتصور في أي وقت مضى. ولكن المسائلة المدبرة بدقة تندلع فجأة في حالة من الفوضى، ويصبح اكتشاف كيرش الثمين على شفا الضياع إلى الأبد. ويتعرض لانغدون للتهديد ويواجه تهديدا وشيكا، في محاولة يائسة للهروب من بيلباو. معه هو أمبرا فيدال، مديرة المتحف الأنيق الذي عمل مع كيرشش لتنظيم الحدث الاستفزازي. معا يفران إلى برشلونة في سعي محفوفة بالمخاطر لتحديد موقع كلمة سر خفية من شأنها أن تطلق سر كيرش.

التنقل في الممرات المظلمة من التاريخ المخفية والديانة المتطرفة، لانغدون وفيدال يجب أن تهرب من العدو المعذب الذي يبدو أن السلطة المعرفة من أن تنبع من القصر الملكي الاسباني نفسه. . . والذي سيتوقف عند أي شيء لإسكات إدمون كيرش. على درب يتميز الفن الحديث والرموز الغامضة، كشف لانغدون وفيدال القرائن التي تجعلهم في نهاية المطاف وجها لوجه مع اكتشاف كيرشش المذهل. . . والحقيقة الخلابة التي طال أمدنا.


في هذه الرواية دمج دان براون ما بين الماضي والحاضر والمستقبل، ضمن حبكة رائعة – كعادته – في ربط جميع الأحداث مع بعضها. تتحدث الرواية عن عالم التكنولوجيا العبقري “إدموند كيرش” الذي يقيم مؤتمرًا ضخمًا في متحف غوغنهايم في إسبانيا، المتحف الشهير ذو القوام المتموّج المبعثر المصممّ من قبل المعماري فرانك غيري؛ وذلك لكشف النقاب عن اكتشافه الأخير ضمن عرض تفاعلي، الاكتشاف الذي سيجيب بوضوح عن السؤالين السابقين اللّذين شغلا بال جميع الأشخاص منذ بدء البشرية، وإنّ هذا الاكتشاف سيؤدي ليس فقط إلى زلزلة معتقدات وأسس جميع الأشخاص الموجودين على هذا الكوكب، وإنما سيحطّمها.


لكن ما علاقة روبرت لانغدون بذلك؟ في الحقيقة إنّ إدموند كيرش هو أحد طلاب روبرت لانغدون القدماء، والذي أصبح من أصدقائِه نظرًا لحنكته الفذّة وعبقريّته، فقد قام بدعوة روبرت لانغدون إلى ذلك المؤتمر والذي سيكون له دور بارز ومثير للجدل ضمن العرض، لكن بعد بدء ذلك العرض، والذي يتم بثّه في جميع أنحاء العالم، وبعد انتهاء المقدمة الحماسية – والمستفزة – وقبل إعلان كيرش عن اكتشافه الذي سيغيّر من وجه العالم، حدث شيء صادم وغير متوقع أغرق صالة العرض في حالة من الفوضى، وأصبح اكتشاف كيرش على شفير الضياع، مما دفع بروبرت لانغدون للبدء برحلته المعتادة في المطاردات والهرب ضمن متاحف وشوارع ومدن إسبانيا، وهذه المرة برفقة مديرة المتحف – وخطيبة الملك جوليان، ولي عهد إسبانيا وابن الملك المريض – الجذابة “أمبرا فيدال” لمساعدته على إيجاد كلمة سر مشفّرة من شأنها المساعدة في كشف سر إدموند كيرش.

عادت رواية "الأصل" للكاتب الأمريكي دان براون لتتصدر قائمة نيويورك تايمز للكتب الأكثر مبيعًا مجددًا، بعدما صدرت في أكتوبر 2017، وحينها تصدرت القائمة لفترة زمنية كشأن روايات دان براون، إلا أن عودت رواية الأصل لتصدر القائمة. دفع البعض ممن لم يقرأ الرواية للبحث عن الأسباب التي مكنته من ذلك.

أول الأسباب العملية، هو أن أحد المواقع المتخصصة في مبيعات الكتب في المملكة المتحدة، أعلن، أن رواية "الأصل" حققت خلال 10 أشهر، منذ صدورها مبيعات بلغت 251.151 جنيه إسترليني، بما يعادل 38.735 نسخة.

أما السبب الآخر، وهو الأقرب لأن تظل رواية "الأصل" مثار جدل حتى بعد عرض الفيلم المأخوذ عنها، والذي لم يتم الإعلان عن موعد عرضه، أو الانتهاء من تصويره، هو ما تتناوله الرواية حول فكرة الحياة التي يمكن أن تنشأ باستخدام العلم، دون الحاجة إلى خالق، وهي فكرة بحث فيها مجموعة علماء فيزياء بارزين، وتنتهي الرواية بما يمكن وصفه "صفعة" للملحدين. «يجب أن تكون لدينا الرغبة في التخلي عن الحياة التي خططنا لها؛ لكي ننال الحياة التي نستحقها".


ينطلق دان براون في روايته بافتتاحية مقتبسة من الكاتب الأمريكي جوزيف كامبل، المعروف بكتاباته حول الأساطير والميثولوجيا المقارنة وعلم الأديان، لتأتى بعدها الجملة الثانية، والثابتة في روايات الكاتب الشهير "جميع الأعمال الفنية والمعمارية، والمواقع، والحقائق العلمية، والمنظمات الدينية المذكورة في هذه الرواية حقيقية". وخلال أحداث الرواية يتعرف القارئ على "إدموند كيرش" العالم المستقبلي والملحد الشهير، والذي يمثل في رواية "الأصل" أولئك الذين لا يؤمنون بوجود خالق لهذا الكون، وأن قوانين العلم وتطوره هي التي أدت إلى ما نحن عليه، وما سنصبح عليه، فكشفت الرواية أكاذيب الإلحاد وما يتسند عليه من حجج علمية.

حمل رواية الأصل من هنا النسخة العربية

 حمل رواية الأصل




ليست هناك تعليقات:

DIY Forum