تحميل رواية الوطن ليس هنا pdf

تحميل رواية الوطن ليس هنا.

رواية الوطن ليس هنا

نبذة عن الكاتب رواية الوطن ليس هنا:

ولد بالدار البيضاء في عام 1985 ولكننه ترعرع في مدينة طانطان في عمق الصحراء في محيط صحراوي حساني محافظ، وفي نفس الوقت منفتح على الثقافات الأخرى الأمازيغية والطوارقية والأوروبية. حاصل على شهادة الإجازة في العلوم الاقتصادية سنة 2006 من جامعة ابن زهر بأكادير ثم على درجة الماجستير في الاقتصاد والهندسة المالية عام 2011 من جامعة الحسن الأول بمدينة سطات. يعمل موظفًا في قطاع وزارة الطاقة والمعادن بالعاصمة الرباط. بدأ المسار الأدبي من خلال مشاركات شعرية وكتابات سياسية خلال فترة الدراسة الجامعية قبل أن يخوض تجربة الكتابة الروائية ونشر أول رواية له بعنوان “الوطن ليس هنا” سنة 2014. شارك في ندوات وفعاليات الثقافية في المغرب وخارجه، وله مقالات ومشاركات علمية وأدبية في مجموعة من الصحف المغربية والأجنبية. عضو مؤسس في حركة المثقفين الأحرار بالمغرب، ويتولى حاليًا مهمة (المنسق الوطني للحركة) وهي حركة ثقافية تدعو إلى الإصلاح الثقافي والفكري، ونشر ثقافة النقد والتنوير.

ملخص رواية الوطن ليس هنا:

رواية «الوطن ليس هنا» للكاتب المغربي مراد الضفري تَطرح، بواسطة سردٍ رومانسي وفلسفي، أول الأسئلة الوجودية التي يبدأُ الفرد منا في طرحها بعد أن يخلُصَ من ذاته، ألا وهي علاقته بالوطن. فالكاتب يسأل ماذا يعني لنا الوطن؟، هل يقتصرُ فقط على ذاك الحيز الجغرافي الذي تصنعه لنا الخريطة؟، كيف نؤمنُ بكيان لا مرئي هلامي نبادله ذلك الانتماء الكبير؟، أم أن علاقتنا بالوطن اختزلت في أوراقنا الثبوتية وبطاقات الهوية؟
بطل الرواية «طارق» يدور في هذه المتاهة ويطرح كل هذه الأسئلة الوجودية، فهو الشاب المغربي الحالم بالقومية العربية، الآتي من جراحات الماضي الرومانسي المؤثث بالنضال الجامعي، والاعتقالات والأحلام الطوباوية، يستنفذ كل أماله وأحلامه في حياةٍ ووطنٍ يليقان به ، يعيش حياة تائهة، غير مستقرة ، تؤرقها أزمة وجود وإثبات للذات، لكن القدر يضعه فجأة في طريق قصة حبٍ جديدة قد تصالحه مع ذاته، ومع الوطن، وتدفعه لنسج أحلامٍ جديدة، لكن أمله يخيب مرةً أخرى، فيقرر الرحيل إلى فلسطين بحثًا عن موتٍ جميل، وكما كان الحب سبب رحيله سيكون هو كذلك سبب عودته. ولكون بطل الرواية يعيش تائها بين «الرحيل» و «العودة» جاءت فكرة العنوان الوجودي للرواية «الوطن ليس هنا» ليرمز بطريقة سيميائية لأحداث الرواية ورسالتها. كل شخصيات رواية «الوطن ليس هنا» تبحث عن مصالحة ذواتها مع الوطن، أن يبادلهم هذا الأخير الحب والاستقرار عوضا أن يبقى مجرد نشيد أو علم أو حتى إحداثيات جغرافيا. لقد وقف الوطن حاجزاً منيعاً بين «طارق» وحبيبته الإسرائيلية «أماليا»، لم يملك طارق سوى أن يفارق حبيبته بسبب تأمر التاريخ والهوية وقصص السياسة والحروب التي تتربص بالحب… وقف الوطن كذلك بكل جراحه سدا منيعاً أمام «سلوان» الفتاة الفلسطينية التي فشلت كل قصص حبها بسبب وطنها الجريح والمحتل، فكل شاب تُحبه يغادرها إما للشهادة أو ليرحل لاجئاً أو هارباً من الموت الذي مُنحَ للعرب في شيك على بياض من إمضاء القدر. بسبب الوطن أيضاً زار الرصاص جسد «جهاد» ليرميه للاستشهاد، بسبب الوطن دائما يعيش «خليل» و«ليلى» و«نجيب» و«أحمد» حياة الانتظار والاستقرار، يُثقلُ الماضي حاضرهم ويُفخخ مستقبلهم. في رواية «الوطن ليس هنا» ربما كان الوطن هنا موجوداً لكنه كان موجودا، وجود ذاك الإرهابي الذي يفجرُ بكل زهو أحلام ومشاريع أبناء جلدته بحزامٍ ناسف اسمه «الانتماء للوطن».

حمل رواية الوطن ليس هنا من هنا

حمل رواية الوطن ليس هنا


ليست هناك تعليقات:

DIY Forum